المزيد من المواضيع

النرويج تتفوق على ألمانيا لتحتل المرتبة الأولى عالميا من حيث رفاهية المعيشة

وفقا لقائمة نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، احتلت النرويج المرتبة الأولى في قائمة أفضل عشر دول في العالم للعيش فيها، بينما احتلت النيجر المرتبة الأخيرة.

ويعتمد التصنيف على مقارنة الدول التي تضمها القائمة -وعددها 187- من حيث التقدم على المدى البعيد في جوانب عدة مثل الرعاية الصحية والتعليم ورعاية الطفولة ونسبة الأمية والدخل القومي سنويا ومتوسط العمر ومستوى المعيشة المتوقع للمواطن فيها.

كما ذكرت الصحيفة أنها أجرت مراجعة لتقرير التنمية البشرية الأخير الصادر عن الأمم المتحدة الذي يرصد قائمة ترتيب الدول الأفضل على مستوى العالم من حيث العيش فيها، حيث تبين أن النرويج تحتل المرتبة الأولى كأفضل دولة في العالم للعيش فيها.

وفي ترتيب الدول الأفضل للعيش فيها على مستوى العالم بعد النرويج حلت كل من أستراليا وسويسرا وهولندا والولايات المتحدة وألمانيا ونيوزيلندا وكندا وسنغافورة والدانمارك على الترتيب، و تجدر الإشارة الى أن الهجرة الى النرويج عرفت إقبالا كبيرا من طرف الشباب خصوصا بحثا عن حياة أفضل و أرقى.

أما الدول الأسوأ في العالم للعيش فيها فقد احتلت النيجر المرتبة الأولى في القائمة، تلتها جمهورية الكونغو الديمقراطية، ثم جمهورية أفريقيا الوسطى، فتشاد وسيراليون وإريتريا وبوركينا فاسو وبوروندي وغينيا وموزمبيق على الترتيب.

معلومات قد تهمك عن النرويج :

النرويج هي إحدى الدول الواقعة في القارة الأوروبيّة، وتعرف رسمياً باسم مملكة النرويج، واسمها التقليدي هو نوريجر، وأيضاً يطلق عليها اسم نورثفيجيا، واسم نوردويغ، وعاصمتها هي مدينة أوسلو، وتقسم إدارياً إلى خمس مناطق إستراتيجيةٍ، والمناطق تقسم إلى تسع عشرة مقاطعةً، ونظام الحكم فيها ملكيّ دستوريّ ديمقراطيّ برلمانيّ.

– جغرافية النرويج

تبلغ مساحة أراضيها 385.178 كم²، وتقع جغرافياً في الجهة الشمالية من قارة أوروبا، حيث يحدّها من جهة الشرق روسيا، والسويد، وفنلندا، ويحدّها من جهة الشمال وجهة الغرب والجنوب سكاجيراك، و بحر الشمال، وبحر النرويج، وبحر بارنتس. ويمتاز مناخها بالتنوع بين المناخ القطبيّ، ومناخ التندرا القطبيّ، والمناخ البارد.

– سكان النرويج

حسب تقديرات عام 2013م بلغ عدد سكانها 5.136.700 نسمةٍ، وبلغت الكثافة السكانية 15.5 نسمة لكلّ كيلومترٍ مربعٍ، ويتحدث سكانها اللغة النرويجية التي تعدّ لغة رسمية في البلاد، بالإضافة إلى العديد من اللغات المحلية المعترف بها كاللغة لوله سامي، ولغة كفين، ولغة سامي جنوبية، ولغة سامي شمالية.

يتألف المجتمع السكاني فيها من مجموعةٍ من الأعراق كالنرويجيين، والغجر، وفنلنديي الغابات، والكفينيين، والسامي، ويدين معظم سكانها بالدين المسيحيّ البروتستانتيّ، وأقليات تدين بالدين المسحيّ الأرثوذكسيّ، والدين المسيحي الكاثوليكيّ، والدين الهندوسيّ، والدين البوذيّ، والدين الإسلاميّ.

– اقتصاد النرويج

يعتمد اقتصادها على كلٍ من: الاقتصاد المختلط الذي يتكوّن من اقتصادٍ رأسماليّ يعتمد على ملكية الدولة للعديد من القطاعات الرئيسيّة، والسوق الحرة، وقطاع الموارد الطبيعيّة كالغابات، والمعادن، والنفط، والألمنيوم، والغاز الطبيعيّ، والطاقة المائية، وقطاع صيد الأسماك، وقطاع التصدير، حيث تصدر النرويج: الغاز، والنفط، والسمك.