مميزات الدراسة في ألمانيا

مميزات الدراسة في المانيا كثيرة جداً لكننا سنتحدث اليوم عن اهم المميزات فقط أو بمعنى أبرز المميزات التى ينظر إليها الطلاب ومن ثم يضعونها الطلاب في مقارنة مع مميزات الدراسة في دول أخرى.

الأمن الكبير في المجتمع الألماني :

ميزة الأمن يضعها أي طالب صوب عينيه قبل أي شئ سواء عند التفكير في الدراسة في المانيا أو في غيرها، وبالطبع المجتمع الألماني آمن جداً واذا ما قمنا بمقارنة بين الأمن في المجتمع الألماني والامن في المجتمع الأمريكي مثلاً فسيتفوق المجتمع الألماني وهذا لا يضع الدراسة في امريكا في موضع الشك ولكن هناك أماكن في أمريكا يصعب دخولها عكس المجتمع الألماني وهذا مثال فقط لكن بشكل عام تبقى الدراسة في امريكا من الأفضل عالمياً إن لم تكن الأفضل لكن نحن نتحدث في نقطة ميزة الأمن فقط.

جامعات المانيا المعترف بها عالميا :

الجامعات في المانيا تتميز بجودتها وشهرتها الكبيرة وهذا ما جعل الدراسة في المانيا تتمتع بشهرة كبيرة عالمياً فالجامعات الألمانية تخرج منها الكثير من المشاهير والعلماء بالإضافة إلى تنوع التخصصات في جامعات المانيا وهذا بالطبع يظهر جلياً على التنوع التكنولجي وجودة الصناعات الألمانية التى تعد من الأكثر شهرة وجودة عالمياً، بالإضافة إلى أن الشخص الذي يحمل شهادة من جامعة المانية تفتح أمامه أفق العمل في أي دولة في العالم وبالطبع في المانيا قبل أي دولة، ومن أشهر التخصصات في المانيا هى تخصصات التقنية والهندسة والطب.

الإمكانيات الكبيرة التى تقدمها الجامعات الألمانية الحكومية في البحث العملي وغيره من الأشياء تجعل الدراسة في المانيا حلم لدى الكثيرة خصوصاً وأن هذه الميزات مدعومة من الحكومة الالمانية ولا يدفع فيها الطالب شيئاً.

أفق العمل بعد التخرج :

كما ذكرنا سابقاً أن الشهادات الألمانية تحظى بتقدير كبير خارج وداخل المانيا لهذا لا يجد من أكمل دراسته في المانيا أي صعوبة في ايجاد وظيفة في مجال دراسته خارج أو داخل المانيا ففي الداخل الألماني يمكن للطالب بعد انهاء دراسته أن يبقى على أرض المانيا للعمل دون مغادرة أرض المانيا طالما استطاع أن يحصل على عمل في المانيا ومن ثم تحويل اقامة الطالب في المانيا إلى اقامة عمل ومن ثم بعد ذلك التقدم للحصول على الجنسية الألمانية بعد قضاء السنوات القانونية قبل التقدم على الجنسية، وهذه الميزة تعد من أفضل مميزات الدراسة في المانيا بل تعد هذه الميزة من أكثر الأشياء التي تدفع الطلاب للتوجه إلى المانيا للدراسة.

ادخال الطالب في الجو الدراسي الألماني :

الكثير من الطلاب يتذمرون من السنة التحضيرية في المانيا لكنها واقعياً فرصة كبيرة لإدخال الطالب إلى الأجواء الدراسية في المانيا بداية من اتقان وتعلم اللغة الالمانية وصولاً إلى تعرف الطالب إلى التخصص الذي يناسبه لإكمال طريقه الدراسي بعد ذلك، ورغم أن السنة التحضيرية لا تطبق على كافة الطلاب الأجانب في المانيا وتطبق على جنسيات بعينها إلا أنها تعد فرصة جيدة لكل من يرغب في الدراسة في المانيا.

تكاليف الدراسة والحياة في المانيا :

الميزة الأكبر بين مميزات الدراسة في المانيا هى تكلفة الحياة والدراسة في المانيا مقارنة بجودة التعليم والحياة شبه مجانية، فتكاليف الدراسة في المانيا لا يمكن مقارنتها بتكاليف الدراسة في بريطانيا أو كندا أو بعض الدول المشهورة بجودة الدراسة والتعليم فيها اذ تعد رسوم الدراسة للفصل الدراسي في المانيا  رمزية خصوصاً وأن الطالب يمكنه سداد هذه الرسوم البسيطة عن طريق العمل بجانب الدراسة في المانيا أما تكاليف المعيشة فهى معقولة.

العمل أثناء الدراسة في المانيا :

في النقطة السابقة تحدثنا عن كلفة الدراسة والحياة في المانيا وأوضحنا أنها معقولة إلى حد كبير لكن الأفضل من ذلك أن الطالب يمكنه العمل أثناء الدراسة في المانيا بشكل قانوني وتغطية 60 إلى 70 بالمائة من تكاليف الدراسة والحياة في المانيا.

سحر الحياة في المانيا :

الميزة الأجمل أن المانيا بلد جميل جداً حباه الله بطبيعة أخاذة تحبس الأنفاس وهذا ماجعل المانيا قبل أن تكون وجهة دراسية أن تكون وجهة سياحية مشهورة، لهذا تعد الدراسة في المانيا دراسة وسياحة في نفس الوقت، وبشكل عام تعد الحياة في المانيا متعة كبيرة جداً من حيث الطبيعة والتقدم التكنولوجي في وسائل المواصلات والبنية التحتية والفوقية وفي كل شئ.