المزيد من المواضيع

اللجوء الى المانيا والشروط الأساسية للتقديم

اللجوء الى المانيا والشروط الأساسية للتقديم ومن يحق له اللجوء الى المانيا ؟ هو سؤال يطرح بكثرة خصوصاً بعد قرارات الحكومة الألمانية الأخيرة بخصوص اللجوء على أراض ألمانيا، وإجابة السؤال بسيطة فيمكن لأي شخص التقدم بطلب لجوء في المانيا ولكن يجب تلبية الشروط والمتطلبات الاساسية للجوء، وهي ما سنتحدث عنها في هذا المقال.

الشروط الأساسية لتقدم بطلب اللجوء الى المانيا:

يوجد ثلاث شروط أساسية للتقدم بطلب لجوء لألمانيا وهي الشروط الأساسية التي يأتي بعدها كل شئ بداية من معالجة طلب لجوء الشخص وحتى قرار القبول أو الرفض، وهذه الشروط هي أماكن التقدم بطلب اللجوء لألمانيا ويمكن التقدم بطلب اللجوء الى المانيا في ثلاث أماكن مختلفة وهي كالتالي :

1 – الوصول إلى أرض المانيا والتقدم بطلب لجوء :

يمكن لأي شخص وصل إلى الأراضي الألمانية التقدم بطلب لجوء مهما كانت طريقة وصوله سواء كانت طريقة شرعية مثل الوصول بفيزا دراسية أو عن طريق فيزا سياحية لألمانيا أو ماشابه، أو كان الوصول بطريقة غير شرعية المهم هو الوصول لأرض المانيا، بعد ذلك من يتم قبول من تنطبق عليه الشروط التي سنتحدث عنها خلال السطور القادمة.

2 – التقدم بطلب لجوء الى المانيا عن طريق المفوضية :

يمكن أن يتقدم الشخص بطلب لجوء إلى المانيا عن طريق المفوضية في البلد التي يقيم فيها.

التقدم بطلب لجوء الى المانيا عن طريق السفارة :

بشكل عام المانيا لا تستقبل المانيا أي طلبات للجوء يتقدم بها الأشخاص عن طريق السفارات والقنصليات الألمانية في الخارج، لكن هناك أشخاص قد يتم قبول لجوئهم عن طريق السفارات الألمانية وهؤلاء الأشخاص هم المشاهير والمعروفين وهؤلاء يتم منحهم حق اللجوء السياسي في المانيا وهذه الطريقة تنجح مع الشخصيات التي لها ثقل في المجتمعات أيضاً يمكن للمشاهير أن يتقدموا بطلبات اللجوء الخاصة بهم من على أرض المانيا لأن حصولهم على التأشيرة أسهل من الأشخاص الآخرين ومعظم هؤلاء الأشخاص يتم منحهم التأشيرة من قبل السفارات ليسافروا إلى المانيا للتقدم بطلب اللجوء من على أرض المانيا.

من يمكنه التقدم بطلب لجوء في المانيا:

كما قلنا يمكن لأي شخص التقدم بطلب لجوء في المانيا ولكن يجب أن تنطبق عليه الشروط التالية :

1 – أن يكون الشخص تعرض للسجن أو التعذيب في بلده قبل القدوم إلى المانيا ولا يمكنه العودة إلى بلده مرة أخرى خوفاً على حياته من الخطر  أو لا يمكنه الإستمرار في بلده.

2 – أن يكون الشخص له ميول معين ويتعرض للإضهاد من قبل المجتمع أو من قبل سلطات بلده ولا يمكنه العودة الى بلده مرة أخرى  أو لا يمكنه الإستمرار في بلده.

3 – أن يكون الشخص ذو توجه ديني أو فكري وتعرض للسجن أو للاضهاد بسبب توجهاته ولا يمكنه العودة بسبب ذلك  أو لا يمكنه الإستمرار في بلده.

4 – أن يكون الشخص ناشطاً أو كاتباً وييتعرض للإضهاد بسبب نشاطه ولا يمكنه العودة إلى بلده أو لا يمكنه الإستمرار في بلده.

هناك أشخاص لا يحتاجون إلى هذه الأسباب لكي يعتبروا لاجئين في المانيا وهؤلاء الأشخاص هم اللاجئين السوريين لأن معظم الأراضي السورية مصنفة كمناطق غير آمنة ولذلك من يصل من مواطني سوريا إلى المانيا يعتبر لاجئ بشكل مباشرة، والمانيا حتى وقت قريب كانت تمنح حق اللجوء بشكل مباشرة لأي مواطن سوري يصل إلى أراضيها قبل أن تعيد المانيا نظام المقابلات الفردية في اللجوء  مرة أخرى والذي ينص على معالجة طلبات اللجوء لكل شخص بشكل مستقل لتم منح حق اللجوء في المانيا لمن يستحقه فقط.

تصنيف المانيا للدول الآمنة:

بسبب تدفق اللاجئين على أرض المانيا وضعت المانيا قائمة بالدول الآمنة التي لا يحق لمواطنيها التقدم بطلب لجوء في المانيا ومن ثم تسريع ترحيل هؤلاء الأشخاص إلى بلادهم وقبول لجوء من يمتلك أسباب حقيقة فقط، ويمكن مراجعة هذه القائمة من خلال قراءة هذا المقال دول آمنة لا يمكن لمواطنيها اللجوء في المانيا.

خاتمة المقال:

يظن كثير من الناس أن من يحق له اللجوء في المانيا يكون طلب لجوئه مقبولاً بالطبع لا فهناك دراسة لطلبات اللجوء في المانيا للنظر في الأسباب المقدمة من قبل الشخص، وهل بالفعل الأسباب التي قدمها هذا الشخص تمنحه حق اللجوء أم لا.

التعليقات

ضع تعليق...